ولد منصور يؤكد إجماع المنتدى على رفض الحوار الأحادي

خميس, 2016-06-09 06:43

قال زعيم حزب تواصل جميل ولد منصور إن تصريحات الرئيس الأخيرة بعدم نيته تعديل الدستور هي رسالة واضحة نتوقف عندها ولا نريد العودة إلى التصريحات السابقة.

ولد منصور الذي يوجد حزبه داخل المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المعارض، قال إن نقاشات أو حتى حوارات تجرى داخل المنتدى وهو أمر طبيعي من أجل ضمان وحدة المنتدى المشكل من أحزاب ونقابات وشخصيات مستقلة، مؤكدا أن المنتدى الآن مجمع على رفض الحوار الأحادي وعلى رفض الآجال التي حدّدها ولد عبد العزيز في خطاب النعمة، لكنهم -يضيف- منفتحون على أي حوار جاد يلبي متطلبات الظرف السياسي الحالي في البلد.  

ولد منصور قال إنهم ليسوا قلقين من دعوات حل الحزب التي صدرت مؤخرا عن اثنين من مستشاري الرئيس ولد عبد العزيز، مضيفا إن حزب تواصل لا يمكن حله لأنه يمثل مشروعا وأيدلوجية وهذه لا يمكن حلها، نعم تمكن إعاقتها لكننا سنستمر في لعب دورنا في إطار المسلسل الديمقراطي فالحزب كان موجودا قبل تواصل وسيبقى بعده.

ولد منصور قال في مقابلة مع صحيفة Le calame إنه لا توجد قوة يمكنها أن تعيدنا إلى فترة الاختباء أو حالة عدم الشرعية، بالمعنى السياسي.

سنعمل مع أو بدون وصل، فتواصل هو قوة رئيسية على الساحة السياسية الوطنية لا يمكن تجاهلها أو استبعادها.

ترجمة موقع الصحراء

لمتابعة الأصل اضغط هنا