ابعدوا أوهامكم ... وأقلامكم عن الوطن

أربعاء, 2016-09-07 11:16
Fatou Maibess

ابعدوا أوهامكم ... وأقلامكم عن الوطن 
البعض يدق طبول الفوضى ويرتدي قميص عثمان ، ويكفكف دموع الفقراء .. يهدد ويتوعد ،ويعظ .....يقسم أن ناقوس الخطر يقرع الأبواب وأنه جاثم على الحدود .....حفظ الله الوطن .
أين كان هؤلاء عندما كان الفقراء يرزحون تحت وطأة الفقر والتهميش والحرمان في أحياء الصفيح محرومون من أبسط مقومات الحياة .................!؟؟
اليوم وفي وظل التغير البناء استفادوا من القطع الأرضية و التأمين الصحي والطرق المعبدة والوثائق المؤمنة...
أين كان هؤلاء عندما كان أبناء هذه الطبقة محرومون من المنح والتوظيف ......................!؟؟
في ظل التغير البناء تم إجراء مسابقة لحملة الشهادات بموجبه تم ولوج ألف متسابق للمدرسة الوطنية للإدارة في مختلف التخصصات الإعلام، الإدارة ،القضاء ... 
أين كان هؤلاء عندما ترملت النساء وفقدت الأمهات والأولاد 
أزواجا وأباءا وأبناءا و أحبة ، في لمغيطي، وتورين، والقلاوية!؟؟
اليوم يشهد العدو قبل الصديق ببناء جيش قوي مجهز بأحدث العدة والعتاد و كادر بشري متخصص...
أين كان هؤلاء عندما كان الإعلام الرسمي للجمهورية الإسلامية الموريتانية يخصص عشرة دقائق فقط للقرآن الكريم .........!؟؟
اليوم بفضل الله والإرادة الجادة لقائد التغير البناء تم فتح إذاعة للقرآن الكريم و قناة المحظرة وترتيب رواتب الأئمة وشيوخ المحاظر وجامعة إسلامية في لعيون ، وفتح حوار فكري مع السجناء السلفين ...
أين كان هؤلاء عندما كانت ترقية المرأة شعارا للإستهلاك السياسي و تحقيق مآرب سياسية ضيقة علي حساب التميز الإيجابي.... !؟؟
اليوم وفي ظل التغير البناء تتصدر المرأة مراكز صنع القرار وتستفيد من حقها في التقاعد . .
هذ نزر قليل من جملة إنجازات ملموسة ...
يتواصل.
حفظ الله موريتانيا أمنة ومستقرة.

نقلا عن صفحة الكاتبة