عن مغادرة صالح لليمن .. قراءة من زاوية مختلفة!

خميس, 2017-05-18 11:33
عبدالكريم المدي

كل الشواهد ومنطق الواقع تقول: إن الرئيس اليمني السابق – رئيس المؤتمر الشعبي العام /علي عبدالله صالح ، لن يغادر اليمن، تحت أي ظرف كان.

وهذا تقريبا أمر مُسلّم به حتى لدى دوائر صناعة القرار الغربية،وما يُشاع بين فترة وأخرى عن وجود ضغوط أميركية وخارجية على هذا الرجل ،الصعب ،العتيد ،العنيد ما هي إلا عبارة عن تسريبات إعلامية قد يكون الهدف منها الإستثمارالسياسي الذي يصبُّ في مصلحة الخيار العسكري لتحقيق إنتصارإعلامي، شكليٍّ من قِبل الرياض وحلفائها وتحديد أبوظبي.

اليمنيون ،سواء من أنصار صالح ،أو غيرهم قد تكوّنت لديهم مناعة قوية جدا تقيهم من أي فيروس من فيروسات الإشاعة الإعلامية والخبرية،سواء كانت من تلك التي تُصنّف كأخبارعاجلة ،أو التي تُطبخ على نارهادئة،سيما وقد جرّبوا كل الأصناف والأنواع والحبكات وغدوا منذُ العام 2011 خبراء ماهرين في تحديد الواقعية من غير الواقعية،الممكن من غير الممكن منها ..

وهذه الخبرة التراكيمة توفّرت لديهم بعد عناء ومرثاونات طويلة خاضوها مع الإشاعات ،خاصة ما يتعلق منها بتلك التي تفيد بأن صالح ، تارة قُتل ، وتارة حصلت له سقطة قلبية ،وأخرى ذبحة صدرية ورابعة فُقد جراء تسونامي عظيم أجتاح صنعاء، وخامسة وعاشرة نتيجة لضربه نيزك، أو صعوده على متن مركبة فضائية هبطت في مطار صنعاء أو منطقة ” ريمة حُميد ” في سنحان واقلته إلى جهة  مجهولة،وهكذا.

المهم نودُّ التوضيح هنا بأننا حينما نُثير قضية كهذه، لا نهدف من خلالها الدفاع عن الرئيس صالح ،الذي له وسائل دفاعه وطواقمه، أونحاول القيام بحملة مضادّة على هذه التسريبات،أو تلك الاخبار التي تُنشر في بعض وسائل إعلام الأشقاء والأصدقاء، وإن كانت مؤخرا أرتفعت وتيرتها، وإنما نطرح المسألة من باب أننا من جهة نُرثي لحال من لا يملّون من مغامرات السقوط في أفخاخ الأخبار المستهلكة

 والمضروبة،ومن جهة ثانية ، نُساعد هم في ضرورة البحث عن بدائل أخرى أثناء صناعة الأخبار، والتي لا يعني بالضرورة أن تكون مثيرة، بقدرما تكون صناعة خبرية وتحليلية تقود إلى تقديم حلول وتحترم العقول،خاصة وإن تكرارها،قد اثبت عدم جدواه ،ومع هذا يناكدونا ما بين وقت وآخر بخبر /من نفس الماركة /جديد/ قديم ..صحيح قد يكون الأشقاء أصحاب (العاصفة) لا يعرفون كثيرا عن الطبيعة المختلفة والطيينة الاستثنائية التي تشكّلت من خلالها عقلية وإرادة وفلسفةرجل يعتبرونه خصما لهم ،اسمه علي عبدالله صالح وهذا ربما قدرهم وقدره ،غير أن خصومه المحليين الذين عرفوه وخبروه طوال عقود، ليس لهم أي مبرر، بل العكس كل يجدهم يطربون لهذه الأخبار يعتبرهم أكثر إحباطا وبعدا عن الواقع،بدليل النشوة الطربية التي تجتاحهم ،وكذا عدم قيامهم بنصح الحلفاء بحقيقة مفادها أن إشاعات موت صالح ،أو الضغوط الخارجية عليه بمغادرة اليمن أو ما شابه لا تُقدم ولا تؤخّر في الأمر شيئا،وجميعها غدت تقرء وتُفهم في إطار واحد ومفهوم واحد، هو متلازمة الأخبار والتسريبات الكاذبة التي يُباع من خلالها الوهم لمن اراد أن يتغذّى عليه، ولمن في مصلحته فناء الرّجل أو خروجه من البلاد.

وأمام مشكلة فشل خبري وسياسي متكرر كهذا، في تصورنا أنه لابد من بلورة أفكار وصيغ جديدة تكون أقرب للواقع ، تستوعب حقيقة أن صالح أولا: لن يغادر اليمن طالما وهو ما يزال يتحرك ويسمع ويرى أو حتى يرمش بعينه ويومىء بأصبعه .

وثانيا: لا حوار ولا حل للأزمة اليمنية بدون هذا

الشخص،وثالثا: كل الظواهر الصوتية والشكلية للانتصارات ومحاولات شق الصف الداخلي في جبهة أخونا صالح،وطالما وأن عزرائيل لم يؤمر بعد بالنزول من السماء إلى الأرض لقبض روحه ،فاشلة .

خامسا: اليمن والإقليم والمتورطون بالعدوان وبما يجري في هذا البلد وكل قوى الداخل اليمني والخارج هي أصلا أحوج من أي وقت مضى لعقلنة الخطاب،وتقديم تنازلات يتم من خلالها غرس شجرة حوار حضاري ، سياسي ، وطني، إقليمي جاد .

سادسا:صالح وحزبه وتياره وأنصاره ، سواء كان هو شخصيا حيا أو ميتا، داخل اليمن أو خارجه يُمثلون رقما صعبا ومعادلة أصعب، يجب على الخصوم الاعتراف بذلك ودراسته المسألة،من أجل إيجاد حل متوازن بدلا من الحلول الأحادية والمقامرة التي وضعت هذا الشعب والمنطقة في طريق لا نهاية له وصراع لا قواعد له أيضا.

نقلا عن رأي اليوم