موسم التسول

خميس, 2017-05-25 11:35
حبيب الله ولد أحمد

 اليوم قرب السوق الكبير مجموعة فتيات صغيرات ملثمات من الراس الى القدم ستتوقف المارة وتقتحم المحلات التجارية بدعوى جمع تبرعات لافطار الصائمين واغاثة المرضى واليتامى 
استوقفتنى فتاتان من المجموعة قائلات
لدينا جمعية خيرية تستعدلافطار الصائمين والتكفل بالمرضى واليتامى في رمضان
سالتهن هل لديكن حالة إنسانية مستعجلة او صفة طبية اوشيئا مستعجلا وملحا يستدعى المساعدة
قلن لي لا نحن فقط نريد تبرعا ماديا لافطار الصائمين
من يحملن ورقة مسحوبة بالأبيض  والأسود مكتوب عليها جمعية كذا ولاتحمل الورقة توقيعا من اي نوع ولا رقم ترخيص ولا اي شيئ يدل على أنها جمعية حقيقية مرخصةهذا التصرف مجرد تسول وابتزاز لاينطلي الا على العامة وينبغي على السلطات وضع حد لهذه التصرفات المشينة التي تدمر سمعة العمل الخيري وتنسيق اخرجسور الثقة بين المتبرعين وأصحاب المبادرات الخيرية الحقيقية الصادقة 
تذكرت ان احدالمرضى قال لي ان سيدة  لديها منظمة خيرية منحته مبلغا هويدا وقالت له اذا سجلت في مقطع فيديو تقول فيه ان منظمتى تتكفل بعلاج وغذائك ضاعفت لك هذا المبلغ وزدتك مبلغا شهريا مستمرا
 رفض المريض الفكرة وأعاد المبلغ للسيدة التي دسته بسرعة في حقيبة يدها قبل ان يبتلعها ضجيج الزحام

نقلا عن صفحة الكاتب