أزمة داخل أحد الأحزاب المؤيدة للتعديلات الدستورية

خميس, 2017-08-10 09:34

يشهد الحزب الموريتاني للواقع الملموس/قوس قزح أزمة داخلية عقب دعمه للاستفتاء الدستوري الذي عرف فوز نعم بنسبة زادت على 85 بالمائة. بيان صدر الثلاثاء عن مجموعة من أعضاء المجلس التنفيذي للحزب طالبوا فيه زعيم الحسن با الملقب بالاس بالاستقالة من منصبه متهمين إياه ب"انعدام الشفافية" و "عدم احترام هيئات الحزب". موقعوا البيان اتهموا بالاس باتخاذ القرارات من جانب واحد دون الرجوع لهيئات الحزب لاسيما قرار دعم التصويت بنعم في استفتاء 5 أغسطس والقيام بالحملة إلى جانب الحزب الحاكم الاتحاد من أجل الجمهورية. وطالبوا باستقالة الرئيس بشكل فوري ودون شروط.

ترجمة موقع الصحراء 

لمتابعة الأصل أضغط هنا