APA: موريتانيا تعيش وضعا أمنيا طبيعيا رغم هجمات واغادوغو

أحد, 2017-08-20 09:17

لا قلق إضافي حول الوضع الأمني ​​الملموس في العاصمة الموريتانية، نواكشوط، بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع في ليلة الأحد إلى الاثنين على مقهى في واغادوغو وتسبب في 18 حالة وفاة ونحو عشرين الجرحى. كما جرت العادة، تتمركز وحدات من قوات الأمن في المواقع الحساسة، مثل المباني العامة والسفارات والفنادق والمطاعم والبنوك. ولكن بغض النظر عن ذلك، شوارع المدينة هادئة والسكان المحليون يذهبون أعمالهم من دون أي قلق.  الهجوم الذي وقع في واغادوغو، علمت به عن طريق الراديو صباح الاثنين وأنا حزين للضحايا، لكنه لا يوحي لي بخوف، يقول أحد المواطنين الموريتانيين، مضيفا: "أعتقد أن قواتنا المسلحة والأمنية بعمل عظيم في حماية حدودنا. وردا على سؤال نفس السؤال لا تولى صفية منت عمار، وهي بائعة متجولة اهتماما لــ"تلك القصص." "ما يهمني أكثر هو الخبز اليومي لأطفالي"، تقول. وكثيرا ما تدعي السلطات الموريتانية أن الحدود مقفلة بإحكام في وجه تسلل الجماعات الإرهابية. في الواقع، لم تكن موريتانيا مسرحا لأي هجوم منذ نحو 7 سنوات على الرغم من أنها تعمل بشكل جيد في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة في منطقة الساحل. آخر هجوم يعود إلى فبراير 2011 عندما حاول ثلاثة رجال على متن سيارة محملة بالمتفجرات لدخول العاصمة لتنفيذ هجمات قبل أن يتم تحييدهم عند المدخل الجنوبي للمدينة. كتيبة الأمن الرئاسي دمّرت السيارة بصواريخ آ ربي جي وتحوّل ركابها إلى أشلاء، وتبنى العملية تنظيم القاعدة.

ترجمة موقع الصحراء

المتابعة لأصل أضغط هنا