رواية أحد ذوي الاحتياجات الخاصة لاستقبال العلامة ولد بيه له

أربعاء, 2017-09-20 17:52

في منتصف شهر أغسطس الماضي وبالتحديد عند الساعة 20:24 كنت أمر صدفة من الشارع الرئسي القريب من المركب الأولومبي والمؤدي الى البوابه الرئيسة للسفارة المغربية
وفجأة لمحت أحد ذوي الاحتياجات الخاصة وهو يغالب الوقوف على قارعة الطريق بحثا عن وسيلة نقل، أوقفت سيارتي فجأة لأسأله عن وجهته فاذا به أحد المعارف والأصدقاء كنت قد تعرفت عليه مع بداية العام 2017، ( تلك قصة أخرى )
وبعد السلام والتحية عرضت عليه تشريفي بالركوب معي
في السيارة اعتذر في بداية الأمر ولكنه قبل في النهاية،
الشخص المعني هو سعدبوه رئيس احدى الجمعيات المهتمة بمساعدة اصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة، سألته بدافع الفضول وقد ساعدني في ذلك مابيننا من سابق معرفة سألته عن سر وجوده في هذا الوقت وفي هذا المكان بالتحديد أجابني والابتسامة تعلوا محياه كنت
في زيارة للشيخ عبد الله ولد بيه لأطلب منه تزكية للجمعية التى أرأسها
وقد وافق على طلبي فورا وأخبرني أن التزكية المطلوبة ستكون جاهزة غدا مساء لأن الكاتب الخاص للشيخ غير موجود في المنزل ،
أعرب الشيخ سعد بوه عن مدى اعحابه بالشيخ د. عبد الله ولد بيه وقال لي الشيخ عبدالله
" ماه عالم فقط الشيخ ولي " نحن نعرف العلماء يغير الأولياء مزالت غابتنا أخبارهم "
قال لي الشيخ عرض علي مساعدة مادية ولكني حين اعتذرت عنها قال لي :
" أنت ما أدور الفظة جايني ءان أص شدور " قلت في نفسي أن دور الدعاء والبركة والتواضع والتربية واصلاح الحال،

بعد أيام وعن طريق الصدفة
دائما رويت القصة لأحد الطلاب المحبين والمهتمين بفقه وسمة واجتهاد الشيخ عبد الله فأخبرني محدثي أنه كان حاضرا مع الشيخ وقت زيارة سعد بوه له
في المنزل وكيف رق له قلب الشيخ وقربه منه.

من صفحة مصطفى عبد الله