النشيد الوطني الجديد ملاحظات عامة

ثلاثاء, 2017-09-26 15:52
الأستاذ المصطفى اكليب

--الشعر أيا كان جهد فردي لا يمكن أن ينوب فيه أحد عن أحد ولا يمكن أن تقوم به جماعة مثل الأعمال التي تحتاج إلى التكاتف والتعاون
نعم يمكن أن يعبر شاعر واحد عن ٱمال وطن أو أمة بحيث يشعر " الكل" أنه نطق بلسان حالهم ولكن دون تنسيق أوتخطيط مسبق وتلك هي الشاعرية
-- النشيد الجديد ليس فيه " دفق" الحماسة وقوتها التي كان الجميع ينتظرونها والتي كانت من الأسباب الدافعة إلى إلغاء النشيد الأول
والحماسة عاطفة و شعور وليست فكرة عقلية يمكن أن يقنعك البعض بها أثناء حوار عقلي كما يحاول البعض أن يقنعا بأن النشيد الجديد نشيد حماسي
وإذا الشعر لم يهززك عند سماعه....فليس خليقا أن يقال له شعر كما قال الشاعر العراقي الزهاوي
وهذا المعيار ينطبق أكثر على كل نشيد وطني
---النشيد الجديد يشبه تقارير اللجان فبعد أن تنتهي كل لجنة من عملها ومن تقديم مقترحاتها تكلف أحد أفرادها بكتابة تقرير بالنتائج التي تم الوصول إليها وقد يساعده في صياغة ذلك التقرير بعض أفراد اللجنة
أعتقد أن هذا ماحدث بالنسبة لنشيدنا الجديد فجاء فيه شبه بالشعر وشبه بالتقرير بحيث يمكن أن نقول بأنه " تقرير شعري"
--- هذا النشيد لا يخص بلادنا ولا يذكر ما يميزها عن غيرها من البلدان ولولا ذكر اسم موريتانيا فيه لما عرفنا أنه نشيدنا
---أستغرب غياب ذكر المقاومة وبطولاتها ولو بإشارة
أو إحالة أو تلميح أو ذكر انتصاراتها على المستعمر الفرنسي ولو بنفس الأسلوب : أسلوب الإشارة والإحالة والتلميخ
--- هذا النشيد غير قابل للنقد في نظري لأن الأخطاء والعيوب ينبغي أن يتحمل مسؤوليتها شاعر بعينه وهذا غير ممكن هنا لأن هذا النشيد تفرق "دمه" بين أفراد الجماعة التي كلفت بتأليفه
مع أن من بينها قامات لا يمكن المزايدة عليها
بل إن طريقة تأليف هذا النشيد تذكرني بزواج كان موجودا في الجزيرة العربية قبل الإسلام حيث يدخل رجال متعددون على المرأة الواحدة فإذا حبلت وأنجبت جمعتهم جميعا واختارت أحدهم ونسبت المولود إليه فإذا افترضنا أن هذا النشيد جمع شعراءنا الكبار فأيهم سيقبل أن يلحق به هذا النشيد أو ينسب إليه دون غيره متحملا مسؤوليته مبنى ومعنى
وبالمناسبة فإنني لم أر أحدهم حتى الٱن نشر هذا النشيد على صفحته
---- أما النقد المتعلق بالشكل والمضمون الموجه إلى هذا النشيد كنص بغض النظر عن قائله انطلاقا من مبدإ موت المؤلف الذي تحدث عنه ميشل فوكو وغيره فقد أبدع فيه بعض الأصدقاء على صفحات الفيسبوك حيث أبدلوا صياغة مكان صياغة وكلمة مكان كلمة ولا أريد أن أكرر ما قالوه لأن ملاحظاتي عامة
،---أعتقد أن الأفضل أن نعود إلى نشيدنا القديم وأن نضيف إليه بيتين يتعلقان بالحماسة وبيت فيه ذكر موريتانيا إن كان ولا بد

نقلا عن صفحة الكاتب