شقيق منفذ هجوم مرسيليا التونسي حارب في سوريا

ثلاثاء, 2017-10-10 08:46

أعلنت السلطات الإيطالية، اليوم الاثنين، أنّ شقيق التونسي أحمد  الحناشي الذي قتل شابتين مطلع هذا الشهر في مارسيليا بجنوب  فرنسا، وهو ما دفع السلطات الفرنسية إلى مطابة إيطاليا بتسليمه.

وقال كلاوديو جالزيرانو، قائد وحدة مكافحة الإرهاب الدولي في الشرطة الإيطالية، في مؤتمر صحافي عقده في روما، إن أنيس حناشي الذي وقع توقيفه شمال البلاد كان "مقاتلاً أجنبياً في سوريا".

ويشتبه المحققون الإيطاليون كما  الفرنسيون في أن أنيس حناشي ينتمي إلى جماعة إرهابية، وفي تواطئه في قتل الشابتين الفرنسيتين، من خلال دفع شقيقه أحمد إلى التطرف وتنفيذ هجوم مرسيليا، وذكر لامبيرتو جياني، مسؤول مكافحة الإرهاب في إيطاليا في هذا السياق، أن "هذا الشاب لا يبدي تعاونا حتى الآن".

وكانت الشرطة الإيطالية، اعتقلت أنيس الحناشي (25 سنة) يوم السبت الماضي في مدينة فيرارا شمال البلاد، وذلك بموجب مذكرة اعتقال أصدرتها السلطات الفرنسية.

وشهدت مدينة مرسيليا الفرنسية في الأول من الشهر الجاري، هجوما دمويا قتل خلاله أحمد حناشى (29 عاما) الشقيق الأكبر لأنيس، شابتين فى محطة سان شارل في مارسيليا، قبل أن تقتله الشرطة، أعلن تنظيم داعش لاحقا مسؤوليته عن هذا الاعتداء، لكن المحققين الفرنسيين لم يعثروا حتى الآن على دليل يمكنهم من التأكد من انتماء القاتل إلى التنظيم.

نقلا عن العربية نت