ليلة الوداع الأخير

اثنين, 2017-12-04 18:02
وليد كريم الناصري

ليلة موجعة، مكفهرة بسحابها. 
في الأفق ضوء مصباح صغير، وسط مقبرة موحشة، يمد خيوطه يداً صفراء، نحو الشجر والحجر والقبور فيرسم لوحة الاشباح. 
الصمت يعم الأطراف، إلا من من طنين وأصوات وإنفعالات، تهز جذع الروح.
هكذا كان غزير الدمع، يعيش تلك اللحظات مع نفسه.
وما طال الوقت حتى أرخى الظلام سدوله، كجنح طير يحتضن ما تحته.
للحبيب موعداً مع وطنه.
فراق الوطن، وسنوات الغربة.
أخذته الهواجس بعيداً، وبإتجاهات متعاكسة، في كل إتجاه صورة أو لوحة، سيرسمها له من ينتظره بالرجوع.
أهله بالإنتضار.
يا ترى من سَيُقبل أولاً؟ ومن سيحتضن؟ 
من سيعانق؟ وكيف سيكون اللقاء؟ 
تصورات سرقت النوم من بين محاجر عينيه، وراح تلك الليلة يتقلب بجسده على الفراش، بعد إن هجره النوم.
دموع تتقاطر على وسادته..!فتبتل روحه قبل لحيته، وقلبه قبل عنقه، وراح يمني النفس الجامحة ويروضها بالرجوع ولكن بلا هوادة!.
مشهد وحال ما كان ليحسد عليه.
موعد اللقاء ينهش قلبه ولُبه، وبالأثر فراق آخر! 
ما بين تلك وتلك، جلس يبكي الليل كله.
لا وحيٌ من خيال، ولا نظمٌ من سجع.
قصة عاشق خيرهُ القدر بين عشقين.
وطنٌ مسجى، لشعب يُحتضر! ورفيق قلبٌ سيهجره بالأثر.
ولمن سيختار؟ وعلى من سيجري القدر؟
هكذا كان السيد "محمد باقر الحكيم" ليلة الرجوع للعراق، وهو يودع السيد "الخامنائي" الوداع الأخير..!
كان الحكيم متوترا، متحركاً بجسده وروحه، ما بين( قائم, وجالس, وساجد, وشاكر) لدرجة أنه لا يدري ما يفعل ليتخلص من كيد هواجسه، لم يذق طعم الرقود تلك الليلة، وكم يُذكر من حوله، بالليلة التي قضاها "علي ابن ابي طالب" يجول في صحن داره، وهو ينظر في السماء والنجوم، والصوائح من حوله.
أنها الليلة التي طال إنتظارها، والتي وعده بها الأمام "الخميني" قائلاً للحكيم: (سترجع للعراق)
للحكيم أكثر من اثنتي وسبعون روحا وجسدا، من اهله ودمه ولحمه، غيبتها قضبان ومقابر البعث، وغداً سيجدها.
للحكيم وطن جريح، اثخنته سياط الجلادين، الذين كانت معاولهم تنهش كل شيء فيه. 
للحكيم شعب مظلوم، ما بين أمهات ثكلى، وآباء مفجوعون، وأطفال ميتمون، وزوجات مرملات.
للحكيم أرواح تحوم حول اجسادها، قُبرت وغيبت تحت تراب هذا الوطن.
ولكن بالمقابل، للحكيم رسالة جهاد، ومصير موحد، مع رجل وشعب إحتضنه في محنته.
وقف "الحكيم" تلك الليلة امام السيد "الخامنائي" ودموع الوداع الأخير تتقاطر على لحيته، وهو يخطو بخطوات هادئة وقرة، يخفي خلفها بركان من مزيج قاتل، ما بين فرحة الرجوع للوطن ولوعة فراق الأحبة، تبسم أحدهما للأخر، وأحتضن أحدهما الأخر، وقال السيد "الخامنائي" للسيد "الحكيم": إذهب لبلدك العراق مُخَلصاً، فأنت أهلاً لقيادة شعبك وأهلك.
تبسم الحكيم وقال: وأني لأرى خروجي الى العراق كخروج جدي الحسين من قبل! ثم بكى رضوان الله عليه، وراح ينصرف من أمام السيد "الخامنائي" وهو يمسح دموعه، ويردد دعاءه المعروف:( اللهم اختر لي شهادة في سبيلك تتذرى بها اوصالي في الهواء)، فكان الشخص الوحيد الذي لم يدفن في جوار الإمام "علي" بل دُفن فوق قبته، وكأنه القبة هي رأس "علي" (عليه السلام )، والحكيم بشهادة صار البلسم الذي ذُريَ في جرح "علي".