المغرب:نقف مع الشعب الفلسطيني في دفاعه عن حقوقه الشرعية

أربعاء, 2017-12-06 08:38

أعلن المغرب، الثلاثاء، وقوفه اللامشروط مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه الشرعية، دعا إلى التعامل مع قضية القدس بما يقتضيه الأمر، من حكمة وترو، اعتبارا لرمزية المدينة وخصوصياتها، عند أتباع الديانات السماوية الثلاث.

وكان الديوان الملكي المغربي، قد أعلن في وقت سابق عن اتفاق بين  العاهل المغربي  محمد السادس والرئيس الفلسطيني  محمود عباس، على "مواصلة الاتصال المباشر، والتشاور الدائم" حول عزم الإدارة الأميركية نقل سفارة واشنطن صوب مدينة  القدس الشريف.

فبحسب الاتفاق المغربي الفلسطيني الجديد، سيتم "إرساء تنسيق وثيق بين الحكومتين" المغربية والفلسطينية، من أجل "العمل معاً لتحديد الخطوات والمبادرات، التي يتعين اتخاذها".

كما جددت المملكة المغربية التعبير عن "تضامن المملكة القوي والثابت، مع الشعب الفلسطيني الشقيق"، في "الدفاع عن قضيته العادلة، وحقوقه المشروعة، خصوصا فيما يتعلق بوضع القدس الشريف".

ومن جهته، عبر الملك محمد السادس في اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن "رفضه القوي، لكل عمل من شأنه المساس بالخصوصية الدينية المتعددة، للمدينة المقدسة"، وعن رفضه لأي "تغيير لوضع القدس القانوني والسياسي".

ومن جانبه، وبعد أن نوه بدور وجهود الملك محمد السادس، أعرب الرئيس الفلسطيني عن "أسفه لإدراج مثل هذه المبادرة، غير الملائمة، على أجندة الإدارة الأميركية".

كما عبر الرئيس الفلسطيني عن "الانشغال العميق للسلطة الفلسطينية، إزاء نتائجها الخطيرة، على عملية السلام في الشرق الأوسط، وأمن واستقرار المنطقة".

ومن جهة ثانية، نقل العاهل المغربي محمد السادس للرئيس الأميركي دونالد ترمب، "انشغاله الشخصي العميق، والقلق البالغ الذي ينتاب الدول والشعوب العربية والإسلامية"، حيال الأخبار المتواترة، بشأن نية الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وحيال نقل سفارة الولايات المتحدة الأميركية إلى القدس.

وبعث العاهل المغربي محمد السادس رسالة للرئيس الأميركي، بصفته رئيس لجنة القدس الشريف، المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي.

نقلا عن العربية نت