السبسي: بعض الأحزاب السياسية حرضت الشارع التونسي

أحد, 2018-01-14 08:10

اتهم الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بعض الأحزاب السياسية بتحريض الشارع وتهويل الأحداث والاحتجاجات التي جرت في تونس مؤخراً.

اعتبر الرئيس التونسي أن ما جرى في تونس خلال الفترة الأخيرة في إشارة الى الاحتجاجات، اعتبره بأنه أمر غير مقبول، مشيراً إلى وجود حالة احتقان بسبب الأوضاع الاقتصادية، ومؤكداً أن الحكومة ستقوم بتقديم مساعدات للأسر الفقيرة.

تصريحات السبسي جاءت خلال اجتماعه، السبت، بالموقعين على وثيقة قرطاج المحدّدة لأولويات الحكومة.

في هذه الأثناء، حمّل رئيس "حركة النهضة" في تونس راشد الغنوشي مسؤولية أعمال التخريب التي شهدتها البلاد مؤخراً لأحزاب صغيرة قال إنها لا تملك القدرة على تأطير الاحتجاجات.

وأضاف الغنوشي أن البرلمان أقر ميزانية خرجت على إثرها أطراف سياسية ساهمت في إقرارها إلى الشارع مطالبة بإسقاطها. وأدانت "حركة النهضة" استغلال بعض الأطراف السياسية المطالب الشرعية للمواطنين، والتحريض على الفوضى والتخريب والنهب.

وتأتي تصريحات السبسي، في ظل احتجاجات شهدتها البلاد منذ الإثنين الماضي رافضة لإجراءات قانون الموازنة المالية لسنة 2018 ولغلاء الأسعار.

ومطلع العام الجديد، شهدت الأسعار في تونس، زيادات في العديد من القطاعات، طالت أساساً المحروقات، وبطاقات شحن الهواتف، والانترنت، والعطور، ومواد التجميل، تفعيلاً للإجراءات التي تضمنتها موازنة 2018.

ويتزامن ذلك مع إحياء التونسيين للذكرى السابعة للثورة التي اندلعت في 17 ديسمبر/كانون الأول 2010 بخروج آلاف الرافضين لما اعتبروه أوضاع البطالة وعدم وجود العدالة الاجتماعية وتفاقم الفساد في ظل نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

نقلا عن العربية نت