سيد المختار علي | الصحراء

سيد المختار علي

أين المعارضة المحاورة ؟!

خميس, 2018-02-22 15:13
سيد المختار علي

دأب الفقه التقليدي على التأسيس والتبرير لإرادة المتغلب فنصوص الفقه السلطاني تقرر دون مواربة أن من اشتدت وطأته وجبت طاعته وهي بذلك تجعل القوة هي التي تؤسس الحق , وليس الحق هو الذي يؤسس القوة  .

المحاصصة ليست الحل لكن المغابنة أنكى (3 )

جمعة, 2018-02-16 13:11
سيد المختار علي

كلما أثير موضوع العبودية وإستتباعاته المختلفة خرجت أصوات توزع التهم وتعتبر المتحدثين في عمومهم مجرد عملاء مأجورين تدفعهم مطامعهم الذاتية وبحثهم عن فتات موائد الآخرين , أو حرصهم على ركوب الأمواج إلى الحديث عن موضوع العبودية نكاية ب

النقباء ... وهم المأمورية (سجال)

سبت, 2018-02-10 18:22
سيد المختار علي

من الطبيعي ، بل من الصحي أن يقرأ بعضنا البعض ، يفهمه أحيانا ويتعثر في فهمه حينا آخر وفي هذا الإطار

النقباء العشرة ....والمأمورية

أحد, 2018-02-04 17:19
 سيد المختار علي

ليس بدعا أن يعبر المفكر عن آرائه بل من الواجب عليه أن يجتهد في تقديم ما يفيد الناس ويمكث في الأرض أي أن يقدم فكرة أو رأيا صلبا قائما على سلم حجاجي مقبول , وإن اصطدم بآراء واجتهادات أخرى فلا تثريب عليه في ذلك فتنوع الأفكار والآراء

لا لربانية التراث !!

سبت, 2018-01-27 17:20
سيد المختار علي

إن عملية الإصلاح  التي ينشدها الجميع متوجة بإقلاع اقتصادي وتنموي مشهود لا يمكن أن تتحقق لأمة ولا لشعب   يعيش على الأوهام والخرافات والفكر الأسطوري ويعربد فيه تجار الأحلام والأماني فكيف ينصلح الأمر لأمة وهي غارقة في الماضي منبتة عن

المحاصصة ليست الحل لكن المغابنة أنكى !! (2)

خميس, 2018-01-18 15:10
سيد المختار علي

تحدث سابقا عن ضرورة تجاوز عتبة الدين بخصوص الاسترقاق فنزع غطاء الدين يجعل المستغلين له في عراء وتحت وهج شمس الحقيقة اللافح  وبعد ذلك أو بالتزامن معه نحاول تجاوزالعتبة الثانية :

المأمورية بين صلابة النصوص ونضج الشعب

أربعاء, 2018-01-10 14:24
سيد المختار علي

تتمم عملية تدوال السلطة في العالم المتحضر بشكل سلس عبر صناديق الاقترع  , وبدون أن يبدي المنهزم أي شك في مصداقية  العملية ,  ويفهم الرسالة بأن  الجماهير زاهدة فيه أو على الأقل متشبثة بخصمه على حسابه ويتبادل الطرفان التهانئ والشكر و

المحاصصة ليست الحل لكن المغابنة أنكى ! (1)

خميس, 2018-01-04 20:20
الأستاذ: سيد المختار علي

تبدو قضية العبودية كما لو كانت لغزا أو طلسما بدى وأن كل السيوف التي وجهت له حزت في غير مفصل_ إن كانت وجهت له حقا_ ونظرا لحساسية الموضوع وتقاطعاته المختلفة مازال مادة دسمة وتربة خصبة للتوظيف والاستغلال إلى يوم الناس هذا إلا أن ذلك