قائد الكباش يرفض قرار الحكومة الموريتانية تصدير الكباش للسنغال

altaltانتقد القائد الأعلى للمجلس الثوري الكباشي بشدة قرار الحكومة الموريتانية بتصدير عشرات آلاف الكباش إلى السنغال معتبرا الخطوة تطهيرا عرقيا ضد الكباش الموريتانيين

وقال في تسجيل مصور نشره موقع mawachi.info المقرب من كباش موريتانيا وهو في كامل زيه العسكري إن الأمر بالغ الخطورة متهما السلطات الموريتانية بالدخول فى حملة إبادة منظمة ضد الكباش وقال إن هذه الخطوة استفزازية فأن يذبح كبش موريتاني بسكين مواطن موريتاني أحب إلينا من أن تلامس سكاكين الأجانب رقابنا وتساءل لماذا ترتفع أسعار الكباش على المواطنين الموريتانيين بينما يحصل عليها السنغاليون بسهولة.

ودعا أنصاره في "المربط" إلى الاعتصام احتجاجا على هذه الخطوة التي رأى أنها آخر حلقة في مسلسل إهانة كباش موريتانيا حيث لم تكتف الدولة الموريتانية برفع أسعار الأعلاف وتغييب العلاجات البيطرية والتغاضي عن طريقة النقل غير الأخلاقية للكباش من الداخل إلى العاصمة بل ذهبت إلى آخر خطوة غريبة ومجنونة وغير مفهومة عندما قررت تسليم الكباش للسنغاليين على حد تعبيره.

وأكد على أن السنغاليين لن يسلموا كباشهم إلى الموريتانيين لذبحها وتحت أي ظرف من الظروف قائلا إن ضعف الدولة المركزية في موريتانيا وغياب قيادة قوية ونافذة هو ما جعل الكباش كغيرها من المواشي والمواطنين والجمادات فى موريتانيا تحصل على نصيبها من الظلم والتهميش والامتهان وحيى شجاعة كباش موريتانيا ودعاهم إلى الصبر والتحمل مهددا باتخاذ إجراءات ردعية ذكر منها الحد من النسل وإقناع الكباش بالعزوف عن الزواج حتى لا تجد الدولة الموريتانية مستقبلا كباشا تسلمها للأجانب وقال إن قرار حد النسل والعزوف الجماعي عن الزواج قرار صعب وأليم ومرير في مجتمع الكباش لكنه ضروري لتجاوز هذه المحنة.

وطالب النعاج بتفهم هذا القرار الذي سيتم رفعه بمجرد تجاوز الأزمة الحالية مع الحكومة الموريتانية ويدرس فريق من المخابرات الأمريكية والفرنسية والروسية والسنغالية والموريتانية الشريط المصور للتأكد من صحته وكان خبير كباش قد قال ل"ارويترز" إن الشريط صحيح تماما والقائد هو نفسه بشحمه ولحمه ونبرته.

نقلا عن موقع اشطاري