د. صبري صيدم "البديل" بالأمس «القاعدة» واليوم «داعش» وغداً من؟

altفرصٌ ذهبية يقتنصها المتربعون على عرش الحكومة في إسرائيل، حتى يلعبوا دور الضحية ويبرروا استدامة احتلالهم وبناء مستوطناتهم وتوسيع جدارهم وتعزيز سلاحهم وإرعاب جمهورهم بحجج الأمن ودائه المستفحل.

التفاصيل
د. علي محمد فخرو "القدس العربي" أهداف محقة يراد بها باطل

altفي محنة الإمام علي بن أبي طالب «كرم الله وجهه» مع الخوارج عبرة لمن يعتبر. إن قبول الإمام علي بالتحكيم الشهير، بين حقه الشرعي في الخلافة وباطل معاوية بن أبي سفيان كان من المؤكد قرارا سياسيا قابلا للأخذ والعطاء، وللترحيب به أو نقده ورفضه.

التفاصيل
حسان حيدر "المستقبل" ضباط الأسد في انتظار عرض جدي

altالدعوة التي وجهها رئيس أركان «الجيش السوري الحر» إلى الضباط والجنود من الطائفة العلوية في الجيش النظامي، للانشقاق وترك «المركب المتهالك»، بعد أسبوع على بدء الحملة العسكرية الدولية على «داعش»، لن تلقى على الأرجح أي استجابة، طالما أن مطلقها لا يملك ما يعرضه على هؤلاء سوى الالتحاق بـ «جيشه» الذي يعاني أصلاً من انقسام وفوضى وصراع بين مراكز النفوذ والتمويل، حدت من قدراته وكبلت قواته، وقلصت دوره في الحرب المحتدمة في سورية على أكثر من جبهة.

التفاصيل
صالح القلاب "الشرق الأوسط" لـ«المعارضة السورية»: يجب الاستعداد منذ الآن لـ«المرحلة الانتقالية»!

altمع أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قد لمح إلى أن هناك نية للعودة إلى اتفاقات جنيف الأولى عندما قال: «إنه من الضروري التوصل إلى حلٍّ سياسي للأزمة السورية والأزمة العراقية»، ومع أن وزير خارجيته جون كيري كان قد قال:

التفاصيل
عبد الوهاب بدرخان "الحياة" كيف تحارب أميركا الإرهاب وهي تراهن على «المشروع الإيراني»؟

altلم يقل أحد إن الحرب بدأت، لكن هناك من يقول يومياً إنها ستطول، وقد تدوم سنة أو سنتين أو أكثر، وهناك من وصفها بـ «حرب دائمة» كانت مشتعلة بأساليب أخرى ولم يكن فيها «إرهاب» كما يسمّى الآن. وإذا كانت الضربات الجوية تؤشر إلى بداية، فإن الإشارة إلى النهاية ستبقى في علم الغيب. والسؤال ليس متى، بل هل تنتهي. ليس كيف، بل مَن ينهيها ومن أجل ماذا، وهل يريد فعلاً أن ينهيها، أي أنها لا تزال حرباً بلا استراتيجية، لأن مؤدّاها السياسي مجهول.

التفاصيل
د. سعيد الشهابي "السفير" احتواء الارهاب يتطلب انهاء الاستبداد والاحتلال

في الحرب الشرسة الدائرة حاليا بين اطراف عديدة في المنطقة لا يمكن تجاوز حقيقة مهمة مفادها ان الغربيين ليس لديهم سياسة واضحة تجاه الشرق الاوسط، وان مواقفهم انما تمثل ردود فعل للتطورات الميدانية التي تسير باتجاهات شتى. فقبل شهر واحد مثلا سعى الغربيون لمنع حركة «انصار الله» في اليمن من استهداف الحكومة في صنعاء، وهددوا بوضع الحوثيين على لائحة الارهاب، ولكن سرعان ما قبلوا بالامر الواقع الذي تبلور بعد ان فقدت الحكومة السيطرة على العاصمة.

التفاصيل
محمد كريشان "القدس العربي"واشنطن والرئيس عباس

altلا أحد انتقد خطاب الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة سوى الولايات المتحدة وإسرائيل، ولا أحد يدري ما الذي كانا يتوقعانه بالضبط من مسؤول أول عن شعب ناله ما ناله في الحرب الأخيرة ؟!! ضربوه وحرّموا عليه البكاء… يقول المثل!! وقبل ذلك وبعده، لم يستطع الرجل الظفر بأي مكسب من وراء السنوات الطوال من مفاوضات لا نهاية لها فوجد نفسه يعترف أمام العالم أجمع أنها فشلت. كان خطابه مفعما بالمرارة، وحتى هذه استكثروها عليه!!.

التفاصيل
رندة تقي الدين "الحياة" «أوبك» في ظل الأزمات

altالأوضاع العربية المتدهورة والضربات العربية والاميركية على العراق لن تساعد قطاع النفط وخصوصاً منظمة الدول المصدرة للنفط «اوبك» على استعادة تضامنها الذي ساد في ماض قريب للتصدي لتراجع اسعار برميل النفط الى اقل من ٩٥ دولاراً لسلة نفوط «اوبك». الخلافات السياسية العميقة بين ايران ودول الخليج النفطية وتضامن الجزائر مع ايران والخلافات داخل الصف الخليجي بين الامارات العربية وقطر والتأثير الايراني على العراق والاوضاع الليبية المتدهورة لا تبعث على أي تفاؤل في تضامن «اوبك» للتصدي لتراجع سعر النفط.

التفاصيل
فهمي هويدي "الشروق" معنى أن تسقط صنعاء تحت أعين الجميع (1)

altأتحدث عن زحف الحوثيين على صنعاء، واستيلائهم عليها دون أى مقاومة، وسط دهشة وحيرة الجميع، ذلك أنه طوال سنوات الصراع بين السلطة والحوثيين الممتد منذ نحو عشر سنوات فإن صنعاء ظلت تعد «خطا أحمر». إلا أن المفاجأة حدثت يوم 21 سبتمبر الحالى حين انقض المسلحون الحوثيون على العاصمة بعد حصارها، فسيطروا بصورة شبه كاملة على مفاصلها ومراكزها الحيوية، الأمر الذى أحدث دويا تعددت أصداؤه فى الفضاء العربى.

التفاصيل
خير الله خير الله "الرأي" مصير الجنوب ... والوحدة اليمنية

altماذا سيكون مصير الجنوب اليمني؟ ما مصير الوحدة اليمنية في ظلّ ما حقّقه الحوثيون اخيرا؟ هل الحوثيون مهتمّون ببقاء اليمن موحّدا؟

عاجلا أم آجلا ستعود قضية الجنوب اليمني، الذي كان إلى ما قبل اربعة وعشرين عاما دولة مستقلّة، إلى الواجهة. سيطلّ الجنوب، الذي كان في مرحلة ما قبل الاستقلال مشيخات وسلطنات، برأسه قريبا في ضوء سيطرة الحوثيين (انصار الله) على صنعاء وتحكّمهم بالقرار السياسي فيها.

التفاصيل
باقي المقالات...
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>