ولد بدر الدين يتحدث عن الحكومة الجديدة و وزيرها الأول

ولد بدر الدينولد بدر الدينقال الأمين العام لحزب اتحاد قوى التقدم المصطفى ولد بدر الدين إن تعامله مع الوزير الأول الجديد في البرلمان ترك لديه انطباعا بكونه رجلا مهذبا ومنفتحا تماما كسلفه مولاي ولد محمد لغظف، لكنه أضاف أن ولد حدمين ليس لديه دور كبير في معالجة الملفات الشائكة في البلد وأن تعيينه لا يعدو كونه محاولة لتسويقه كتمثيل لمنطقة الشرق.

و في تعليق له على الحكومة الجديدة قال ولد بدر الدين إنه لا جديد فيها فقد تمسك كل وزراء السيادة بمناصبهم، باستثناء وزير الدفاع التي اختير لها وزير زنجي وهو اختيار له رمزيته ، إلا أنه لا يترتب عليه شيء من الناحية العملية لأن القطاع يدار من قبل الرئيس مباشرة بوصفه القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وندد ولد بدر الدين في مقابلة مع صحيفة Le Calem بتعيين ولد أهل داوود وزيرا للشؤون الإسلامية واصفا إياه بالاستعبادي، مؤكدا إن الحكومة لم تنفتح على المعارضة فحسب بل إنها لم تمثل الأغلبية نفسها.

و اعتبر ولد بدر الدين ان كل المؤشرات الحالية تشير إلى أن الرئيس ولد عبد العزيز سيسعى إلى تعديل الدستور للسماح له بالترشح لولاية جديدة واستدل على ذلك بتجربته السابقة بالتراجع عن تعهدات المجلس العسكري سنة 2005، وبما يروج له حاليا من تجديد للطبقة السياسية التي يراد منها أن تقصى المعارضة التي يمكن أن تقف في طريق التجديد له لولاية ثالثة ، هذا بالإضافة إلى الموجة التي تعرفها القارة الإفريقية في الوقت الحالي من قيام الزعماء الدكتاتوريين بتعديل الدستور لضمان استمرارهم في السلطة. 

- ترجمة : الصحراء

- للاطلاع على نص المقابلة اضغط هنا