أسرار البطانة (الحلقة الأولى) / سيد محمد بوجرانه

altaltلكل سلطان بطانته ولكل حاكم بطانته ويقال قديما: ان اخطاء الحاكم من بطانة السوء وبالطبع الحاكم الرشيد هو ذالك الحاكم صاحب البطانة الأمينة الصدوقة والناصحة والواعظة المتعظة ونحن هنا قرائنا الأعزاء لن نتهجم على احد ولن نمس شرف احد فقط

نريد ان نسلط الضوء من هذه النافذة على اسرار بطانة الحكم في مورتانيا ,كيف تعيش وعلى ماذا تعيش ولماذا تعيش وهل تعطي فرصة لمن اراد مجرد العيش .

ومن واجبنا كمؤتمنين على الرأي العام ان ننور الطريق للحاكم قبل المحكوم لنوازن الامور وتستمر الحياة بصفة طبيعية ونسلط الضوء على التصرفات الملتوية واللتي تضر البلاد والعباد.

ان بطانة الحكم في مورتانيا مرت بفترات متناقضة اودت بمعظمها الى الارتباك واحيانا ضلال الطريق لاكنها في نهاية المطاف تلون جلها بلون الاحكام المتعاقبة على البلاد منها من بدل جلده ومنها من بدل فكره ومنها من تنكر لذاته ومنها من يتقلب حسب مصلحته الشخصية ,

لن نخوض كثيرا في الاحكام السابقة كي لا نطيل عليكم لانها لاتهمنا هنا كثيرا بقدر ما يهمنا الاشخاص اللذين استطاعو المحافظة على تبديل جلودهم بإنتظام منذ استقلال البلاد الى يومنا هاذا لم تثنهم صروف الدهر ولا تقلبات السياسة ولا حتى غضب الشعوب .

ونحن في حلقتنا الاولى من اسرار البطانة سنسرد بعض الميزات اللتي تميزت بها هذه البطانة ولكم قرائنا الاعزاء ان تحكمو هل هي بطانة سوء لاقدر الله او غير ذالك فمن مهام هذه البطانة حجب الرئية عن الحاكم فتراهم يضربون عليه طوقا في حله وترحاله لا لشئ الا ان لايرى الا ماقد جهزوه هم من طلاء كاذب ونظافة خداعة وبنى تحتية مزخرفة انيا ولكي لايسمع الا ماسيهمس به احدهم وان لا يعقل الا مايرفع اليه من تقارير حرروها باقلامهم ونقحوها من كل ماقد يخدم الوطن او المواطن.

اما ان زرتهم في مكاتبهم فثمة خصال النفاق متوفرة فإذا حدثك احدهم كذب وإذا واعدك اخلف اما الخيانة فهو اصلا مؤتمن على مابين يديه ويسيره كما يسير مصروف بيته يتخير فيه مما لذ وطاب ويعطي الفتاة اما لالسنة يريد ان يخرسها او الى من هم فوقه رتبة ليذكروه بخير عند الحاكم ويضيع الحق العام ويضلل الحاكم بالتقارير الزائفة والنتيجة تأخر الوطن مائة سنة عن العالم والمواطن كاد ان يختفي ,

وفي حلقتنا القادمة بحول الله وقوته سنتابع ما قطعناه على انفسنا من توضيح كيد الكائدين لهذه الامة العظيمة وسنسلط الضوء على تلك المؤسسات او الاشخاص اللذين خربو مورتانيا القديمة ومصرين على وئد مورتانيا الحديثة ونحن لهم بالمرصاد انتظرونا في الحلقة القادمة.