السلطات الموريتانية تجدد إجراءاتها الاحترازية تخوفا من الإيبولا

altaltقررت السلطات الصحية الموريتانية منع رعايا جمهوريتى ليبيريا وغينيا من دخول البلاد، وهما الدولتان اللتان يتفشى فيهما فيروس إيبولا الذى أودى بحياة الآلاف من سكانها مما أضطرها إلى فرض حظر التجول على سكانها.

وتواصل الفرق الطبية الموريتانية معززة بطوق أمنى فى استقبال وفحص أفواج الوافدين من دول أفريقية شتى لمنع دخول الفيروس إلى أراضيها.

ورغم أن موريتانيا لم تسجل بها أية حالة من الفروس القاتل إلا أن السلطات تبدى مخاوفها من دخول المرض بسبب كثرة الراغبين فى السفر إلى الأراضى الموريتانية من أبناء الدول الغرب أفريقية. جدير بالذكر أن موريتانيا، التى يعمل بها ربع مليون من مواطنيها البالغ تعدادهم نحو 4 ملايين فى مجال الزراعة والثروة الحيوانية تعانى فيها أسواق الأغنام من ركود شديد.

أ ش أ