ولد الوقف يتهم أشخاصا في محيط الرئيس بالسعي للتمديد له

جمعة, 2016-11-04 08:05

قال زعيم حزب عادل يحيي ولد أحمد الوقف إن الأشخاص المحيطين بالرئيس يسعون إلى دفعه للترشح لولاية ثالثة رغم إعلانه عدم رغبته في ذلك لأنهم يدركون أن مغادرته للسلطة تعني نهاية حيواتهم السياسية، وأضاف: ومع ذلك فأنا متأكد بأنهم هم من سيطالب بمحاكمته بتهمة الخيانة العظمي عند خروجه من الرئاسة.  

القيادي بالمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة قال إن المنتدى يسعى دائما من أجل أن يكون هناك حوار جاد ينهي الأزمة السياسية في البلاد لسنوات مقبلة، مضيفا أن الحوار الذي جرى مؤخرا يمكن أن يكون كل شيء إلا أن يكون حوار شاملا كما تغنّت بذلك وسائل الإعلام التي تخدم السلطة.

ولد أحمد الوقف قال في مقابلة مع Le calame إن الحوار الأخير كان أدني مستوى من حوار 2011 الذي لم يحل بدوره الأزمة السياسية، مضيفا أن الحوار لم يتناول القضايا الوطنية الكبرى خصوصا الرق والإرث الإنساني والوحدة الوطنية بشكل عام، وكانت نتيجته الوحيدة تمرير التعديلات التي أعلن عنها الرئيس في النعمة.

وفي تعليقه على اتهام ولد عبد العزيز للمعارضة بالمسئولية عن الإرث الإنساني قال ولد أحمد الوقف إن الشعب الموريتاني يعلم جيدا هوية المسئول عن تلك المشاكل وأي تأكيدات أخرى لا يمكن أن تضلله. 

ترجمة موقع الصحراء

المتابعة الأصل اضغط هنا