شكر على تقديم واجب عزاء

قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ # الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ # أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِك هُمُ الْمُهْتَدُونَ} صدق الله العظيم 

    تتقدم أسر اهل ابراهيم اخليل و أهل  الحسن  و أهل بادي بصادق الشكر و موفور الإمتنان الي كافة مكونات الشعب الموريتاني و الي فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني و فخامة رئيس الجمهورية المالي الحاج ابراهيم بوبكر  كيتا و الرؤساء السابقين لموريتانيا معاوية ولد سيد أحمد الطايع و سيد محمد ولد الشيخ عبد الله و عائلاتهم  و عائلات الرؤساء المرحوم مصطفى ولد محمد السالك و المرحوم محمد محمود ولد أحمد لولي و المرحرم اعل ولد محمد فال و الوزير الأول اسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا  و الوزراء الأوائل السابقين و الوزراء و قادة و منتسبي  المؤسسة العسكرية و السلك الدبلوماسي و الموظفون  و السلطات الإدارية و رؤساء الاحزاب السياسية و الزعماء التقليديون و العلماء و الاطر و الوجهاء و رجال الأعمال و الاقتصاد و الإعلاميين و المدونين  و سيدات المجتمع و الأخوة و الأخوات المقربون منح الأسرة و كل من حضر لتقديم واجب العزاء  في فقيدتنا الغالية او اتصل لنفس الغرض .

فقد كان لمواساة الجميع الأثر الكبير في مساعدتنا على تجاوز فاجعة مصيبتنا.،و هو تصرف سنذكره للجميع بكل امتنان إنشاء الله.

لقد جعلنا الحضور  الكثيف في المسجد الجامع و في جامع مدينة بتلميت و في بيت العائلة نفتخر بأنتمائنا و أخوتنا لهذا المجتمع العظيم . 

كما نشكر  كل من قدم او عرض علينا خدماته لتسهيل اجراءات نقل الجثمان  و نخص بالذكر طاقم القنصلية الموريتانية في لاس بال ماس و  عمال الموريتانية للطيران و عمال مطار نواكشوط و الدرك و الحرس  و الشرطة الوطنيين.

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم
نرجو من جميع أبنائها الدعوة لأمنا عن ظهر غيب و جزاكم الله عنا كل خير.

اثنين, 13/01/2020 - 07:31

جديد الموقع