فيصل القاسم

هل أصبحت الدول والشعوب عبيداً لدى شركات التكنولوجيا والاتصالات؟

فيصل القاسم

هل أصبحت وسائل التكنولوجيا والاتصالات والإنترنت والسيرفرات وسحابات تخزين المعلومات تتحكم بمسار الشعوب والدول، وتوجهها وتتلاعب بها ويمكن أن تحكمها في قادم الأيام حسبما تقتضيه مصلحة تلك الشركات العملاقة التي بتنا مجرد أدوات في أيديها تحركنا وتتاجر بنا كيفما شاءت؟

سبت, 08/01/2022 - 14:29

هل نحن في عصر التواصل أم التفاصل الاجتماعي؟

فيصل القاسم

من أكثر المصطلحات خداعاً هذه الأيام مصطلح «التواصل الاجتماعي» الذي بات العالم يستخدمه لتوصيف ما يسمى زوراً وبهتاناً «مواقع التواصل»، وهي في الواقع أبعد ما تكون عن هذه التسمية، لأنها قضت على التواصل الاجتماعي إلى حد كبير واستبدلته بتطاحن الكتروني رقمي لا يمت للاجتماع

سبت, 09/10/2021 - 09:58

لماذا أصبحت المقاومة مرادفاً للخراب والدمار والانهيار؟

فيصل القاسم

لا شك أن كلمة مقاومة في المخيال الإنساني كلمة جميلة لأنها تحمل كل معاني التحدي والكرامة والشرف، لكنها، كما نرى، في العالم العربي أصبحت مفردة قميئة رديئة إن لم نقل بذيئة لا تثير في نفوس سامعيها سوى القرف والاشمئزاز، لأن رافعي شعار «المقاومة» دنسوا هذا المفهوم بكل القا

سبت, 14/08/2021 - 11:59

ماذا يريد ضباع العالم في تونس؟

فيصل القاسم

انقلاب الرئيس التونسي قيس سعيد على الوضع السياسي الحالي في البلاد هو أشبه بالشجرة التي تحجب الغابة كما يقول المثل الفرنسي.

سبت, 31/07/2021 - 08:55

ماذا في حقيبة بشار البهرزي؟

فيصل القاسم

في واحدة من»أفانين» و«أحابيل» المستشارة الرئاسية السورية «العبقرية» لونا الشبل، وبلقطة من أسوأ وأفشل لقطات الإخراج الدعائي الترويجي الفج والمقرف التي صاحبت آخر «بيعات» مسلسل الرئاسة البهرزية في سوريا الممتد لأكثر من نصف قرن، ومن بين كل تلك الصور السخيفة والمضحكة والم

سبت, 29/05/2021 - 10:50

وداعاً للحروب والجيوش التقليدية!

فيصل القاسم

هل انتهت الحروب كما كنا نعرفها سابقاً؟ هل أصبحت الجيوش لحالات الضرورة القصوى؟

سبت, 24/04/2021 - 11:43

ماذا تبقى من الثورات سوى المرتزقة؟

فيصل القاسم

أينما ولّيتَ وجهك هذه الأيام فثمة رائحة ووجه وأخبار المرتزقة في اليمن وسوريا كما في ليبيا والعراق ولبنان وحتى تونس. للأسف الشديد، صار الارتزاق واللبننة عنوان المرحلة في بلاد الثورات.

سبت, 13/03/2021 - 14:12

نكاية بالمؤيدين للنظام السوري: نعم لبشار البهرزي

فيصل القاسم

قلناها عشرات المرات على مدى العشر سنوات الماضية من عمر الثورة السورية: «إذا حلق جارك بل ذقنك». وهذا مثل شعبي بسيط ومعروف ومجرب على مدى قرون، وهو أنك لا تستطيع أن تعيش بخير إذا كان جارك ليس بخير.

سبت, 27/02/2021 - 12:13

بيعة العرش البهرزي: لا تترشح يا مشرشح!

فيصل القاسم

في المملكة الوراثية البهرزية أو ما كانت تعرف سابقا بـ«المرحومة» سوريا، والتي تحكمها، باسم البعث والعروبة والإسلام، عصابة خانقين الكاكائية الدخيلة لنصف قرن بالتمام والكمال، وبعد عقود من الاستفتاءات (البيعات) السخيفة والهزيلة والبائسة المضحكة التي كانت تنظمها أجهزة الم

سبت, 30/01/2021 - 10:51

دفاعاً عن الفنانين السوريين

فيصل القاسم

دعونا نتفق أولاً أن أفضل منتوج صدرته سوريا على مدى العقود الماضية للعالم العربي هو الدراما السورية؛ ويعود الفضل بذلك طبعاً إلى تلك الكوكبة من المخرجين والممثلين والممثلات والفنانين والفنانات والمؤلفين الذين دخلوا ملايين البيوت العربية – دون استئذان – بروائعهم التي تص

سبت, 09/01/2021 - 11:53

الصفحات