سيد محمد ابهادي

المشهد الأخير  من مسرحية "الأفوكا"

سيد محمد ابهادي

تفتأ شلة التحامل و التآمر تلقي بأحابيلها كلما أحست بتجاوز الأحداث لها و انكشاف زيفها و زيف ألاعيبها، فلم يعد لها من ذكر و لا لمسرحياتها من مشاهد، فقد تكسرت الخشبة، و تفرق الممثلون أيادي سبأ، و لم يبق إلا كاتب السيناريو الهزلي، يجتر جيب مموله، فيبيعه الوهم و الكلام ال

أربعاء, 11/05/2022 - 18:22

المرافعات خارج القاعة...حين يتحول المحامي إلى مُطلق شائعات

سيد محمد ابهادي

يقال إن من  تعلم الهروب يوماً فسوف يصبح عادته، و يبدو أن الأستاذ محمدن الشدو تعود الهروب من محاصرة الأدلة القانونية إلى الفضاءات المفتوحة، التي تسمح له بإطلاق الكلام المرسل الخارج عن الموضوع، وًالمجرد من الأدلة و القرائن.

ثلاثاء, 25/01/2022 - 16:27

الصفحات