واشنطن وباريس تسلحان طائرات بدون طيار في الساحل

اثنين, 2018-01-01 08:38

من المقرر أن تنشر الولايات المتحدة وفرنسا في النيجر تجهيزات حربية وطائرات بدون طيار من أحل مكافحة "الجهاديين" بشكل أفضل في منطقة الساحل.

ويأتي ذلك بعد مقتل أربعة من أفراد القوات الخاصة الأمريكية وأربعة جنود نيجريين في كمين بالقرب من قرية تونغو في منطقة تيلابيري شمال النيجر على بعد كيلومترات من الحدود مع مالي.

فللمرة الأولى تخسر أمريكا جنودا من النخبة في منطقة الساحل التي لم يكن انتشارهم معروفا. وبعد هذه العملية أكد بعض صقور البنتاغون أنهم سيعززون انخراطهم في منطقة الساحل حيث يخشون إعادة انتشار مقاتي تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة بعد انتكاساتهم الأخيرة في العراق وسوريا.

وكان مسؤولون عسكريون أمريكيون أعلنوا أن السلطات النيجرية قبلت بتسليح طائرات "ريبر" التابعة للأمريكيين في البلد، والتي كانت حتى الآن تستخدم كوسيلة للمراقبة الجوية، لكنها أصبحت الآن يمكنها القضاء على أي هدف في المنطقة.

طائرات ريبر سوف تقلع قريبا من قاعدة كبيرة في أغاديز، في وسط النيجر، ومن المتوقع أن يكتمل البناء في النصف الثاني من عام 2018. حيث ستستوعب 800 عسكري أمريكي.

وستكون هذه القاعدة من الطائرات بدون طيار هي الثانية من نوعها في القارة بعد جيبوتي، حيث تقوم الولايات المتحدة بانتظام بضربات موجهة ضد الزعماء الجهاديين في الصومال واليمن.

 

ويخطط المسؤولون في البنتاجون من أغاديز لتغطية مساحة شاسعة من بحيرة تشاد إلى جنوب ليبيا عبر شمال مالي والنيجر حيث سيستهدفون المقاتلين المنتمين إلى جماعة بوكو حرام، ومجموعة دعم الإسلام والمسلمين وتنظيم الدولة الإسلامية.

لكنّ الأميركيون ليسوا الغربيين الوحيدين الذين اختاروا هذا التغيير التكتيكي والاستراتيجي الكبير في حربهم ضد الإرهاب في منطقة الساحل. ففي أوائل سبتمبر وبناء على تعليمات الرئيس إيمانويل ماكرون، أعلنت فلورنس بارلي، وزيرة القوات المسلحة، أن الطائرات الفرنسية بلا طيار ستكون مسلحة أيضا. فمنذ عام 2014 اقتنت باريس ست طائرات ريبر من الأميركيين توجد خمسة منها في نيامي.

ترجمة موقع الصحراء 

لمتابعة الأصل أضغط هنا