عمار جبار الكعبي

الحرب أهون من الاحتراب !

أربعاء, 2017-12-06 08:45
عمار جبار الكعبي

المجتمعات التي تنهي الحروب سواء بأنتصارها أو العكس، خصوصاً الحروب ذات الامتدادات الداخلية، تتعرض لإرتدادات داخلية، وتشوهات داخل النسيج الاجتماعي، بشكل لا يمكن إغفاله، سواء لدى من خسر احد أفراد عائلته أو تم تهجيره أو المتضررين من ه

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية سادساً : نسبية الأخطاء لا عموميتها

جمعة, 2017-11-24 08:00
عمار جبار الكعبي

المجتمعات لا تخلوا من قدوات وقادة، لهم تأثيرهم الذي لا يقتصر على توجيه الرأي العام، وإنما بتحديد مساره الكامل وتحديد مصيره، ومحاولة تشويه صورهم واضعاف مكانتهم اجتماعياً لا يخلوا من الخطورة، كوّن تشويه صورة إنسان عادي لا يتجاوز تأث

المقومات المرجعية للمواطنة الحقيقية

اثنين, 2017-11-20 08:45
عمار جبار الكعبي

استكمالاً للمقومات الاساسية التي طرحتها المرجعية الدينية في خطبها المتتالية، لبناء المواطنة الصالحة، والتي تمثل المنهج المرجعي للاصلاح الاجتماعي، لترسم خارطة أساسية لبناء شخصية المواطن العراقي على أسس التعايش السلمي، الذي يعتبر ال

معجزات بعد ما بعد الحداثة !

سبت, 2017-11-11 09:52
عمار جبار الكعبي

المعجزات هي إيقاف قانون الطبيعة لصالح قانون الهداية كما يذهب لذلك السيد محمد باقر الصدر، بينما يذهب اخرون الى انها تشمل اغلب ما لا يتوقع حصوله وفق الظروف وزمان ومكان حدوثه، ففي ظل الثقافة والحضارة المادية المتجذرة في عصرنا الحديث،

السعودية العلمانية تتقبل العراقي الشيعي !

ثلاثاء, 2017-10-24 09:27
عمار جبار الكعبي

العداء السعودي للعراق سيطر لفترة كبيرة على عقل صانع القرار السعودي، اذ حملت السعودية راية المدافع عن التسنن في العالم الاسلامي، لتقف بالضد من رمز التشيع في المنطقة، العراق بثقله التأريخي وعدد المراقد الشيعية فيه، اضافة الى القيادة

الخطاب المرن للحكومة الانبطاحية !

أربعاء, 2017-10-11 10:21
عمار جبار الكعبي

ألقت ازمة استفتاء اقليم شمال العراق بظلالها على مجمل حياة المواطن العراقي، لتكون هذه الازمة حديث الشارع والتلفاز ومواقع التواصل الاجتماعي، والدعوات الكبيرة من قطاعات كبيرة لاستخدام العنف لإنهاء الازمة، وادخال القوات العراقية الى أ

حلم الدولة الكوردية أم الامبراطورية البرزانية !

أربعاء, 2017-10-04 10:33
عمار جبار الكعبي

الأقليات والقوميات على مر العصور كانت تحلم بان تؤسس لها دولة تتطابق هويتها مع هويتهم، وترتضي بأي شكل من أشكال الأنظمة فقط لتحقق مثل هذا الحلم، وان كانت بعض هذه الأحلام واقعاً غير قابلة للتطبيق، بسبب عدة ظروف وأسباب وحقائق قانونية