دراسة: موريتانيا تتقدم على مصر في مؤشر السعادة العالمي

altaltأبان مؤشر السعادة العالمي للعام 2013 الصادر خلال الشهر الجاري (سبتمبر 2014) عن تقدم موريتانيا على مصر في الترتيب، حيث جاءت موريتانيا في أسفل الترتيب متبوئة المرتبة 112 بينما حلت مصر في المرتبة 130.

ووفق صحيفة الوسط البحرينية التي نشرت الخبر فإن مؤشر السعادة العالمي امتداد لأكثر من ست سنوات من البحث والمقابلات مع 2 مليون في الولايات المتحدة. ومؤشر السعادة العالمي هو المقياس العالمي لتصورات الأفراد عن سعادتهم وتعد أكبر دراسة حديثة من نوعها.

البيانات التي تم جمعها في العام 2013 في 135 بلداً ومنطقة، وفي أكثر من 130000 مقابلة، تم تجميعها وإعداد تقرير شامل للتركيبة السكانية العالمية للسعادة. ويتم تنظيم مؤشر السعادة العالمي في العناصر الخمسة وهم الغرض، الاجتماعية، المالية، المجتمع، الفيزيائية.

وكانت منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط أكثر منطقة شهدت تراجعاً مذهلاً حيث إنها حلت في المركز الأخير، مقارنة ببقية المناطق.

وفيما يأتي ترتيب دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تنازلياً: (14 الإمارات العربية المتحدة، 23 عمان، 27 قطر، 32 الكويت، 33 السعودية، 73 الجزائر، 74 الأردن، 78 ليبيا، 79 البحرين، 97 لبنان، 99 المغرب، 104 تونس، 105 العراق، 112 موريتانيا، 113 فلسطين، 124 السودان، 130 مصر، 142 اليمن، 148 سورية).

وكان واضحاً أن دول الربيع العربي تأثرت كثيراً بأحداثها، حيث إن دولها شهدت إما تراجعاً أو أنها تذيلت الترتيب على غرار مصر واليمن وسورية.

وفي الوقت الذي تصدرت فيه الدول الاسكندنافية، ولاسيما الدنمارك التي حلت أولى، اللائحة، جاء ترتيب الدول العربية مختلطاً جداً، حيث تفرقت دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بين رأس ووسط وذيل الترتيب.

ورغم أن التقرير وصف منطقة الشرق الأوسط باعتبارها أحد الأثرياء عموماً، فإنه حذر من أن معظم البلدان قد فشلت في مواكبة سكانها الذين تتزايد أعدادهم.

وذكر مؤشر السعادة العالمي أن أفغانستان تأتي في أسفل القائمة من حيث مؤشر السعادة وتليها غينيا ومالي.

في حين حصلت الإمارات العربية المتحدة على المركز 10 بشكل عام مع المكسيك وتشيلي والمملكة العربية السعودية جاءت في المرتبة 12 مع نيكاراغوا، وكانت الكويت في المركز 15 مع آيسلندا وهندوراس والإكوادور. ولم يشمل الاستطلاع عمان وقطر.

وتصدرت “إسرائيل” لائحة دول المنطقة بحلولها متقدمة في المركز الحادي عشر، فيما كانت الإمارات العربية المتحدة أول دولة عربية وحلت في المركز 14 متبوعة بدول الخليج، باستثناء البحرين التي توسطت الترتيب الذي يضم 156 دولة، بحسب ما أوردت “السي إن إن”.

وعرفت الإمارات تقدماً بنحو نصف نقطة كاملة، فيما كانت أكثر الدول التي شهدت تراجعاً كبيراً هي كل من سورية وتونس وخاصة مصر التي تراجعت بأكثر من نقطة كاملة ما دفع بها إلى المراكز الأخيرة، علماً أنّ الفترة التي يغطيها الترتيب هي ما بين 2010 و2012.