رأي: كان على موريتانيا أن تتحرك لتسوية الأزمة بغامبيا

أحد, 2016-12-11 12:04
حبيب الله ولد أحمد

غامبيا بلد صديق لموريتانيا وبه جالية موريتانية كبيرة نشطة ومحترمة السمعة وتساهم بجد فى تنشيط اقتصاد البلدين وتقوية جسور التلاحم بينن الشعبين
يحي جامى لسنا نحن من نحدد هل كان ديكتاتورا ام حاكما عادلا فذلك متروك لشعبه لكننا نملك القدرة والشجاعة والوفاء للقول انه صديق لموريتانيا وشعبها لاعتبارات معروفة لدى الجميع
ان السنغال لاترفع عينها ولايدها ابدا عن غامبيا وتحلم بضمها اوابتلاعها عبر وهم الكونفدرالية
والرئيس المنتخب اليوم فى غامبيا لامعلومات عن نواياه اتجاه العلاقات مع جيرانه وان كان اقرب عرقيا للارتماء فى احضان السنغال التى يحكمها احد اقاربه
لموريتانيا دور وسمعة وفاعلية فى افريقيا ويذكر للرئيس عزيز انه اسكت بنادق الاشقاء فى مالى وحضهم على التصالح وطائرته تخترق رصاصهم المتبادل وتنزل على ارضهم الملتهبة
ليلتفت عزيز الى غامبيا فلانريد ان نفقدها نريدها بحيى جامى اوبغيره وفقا لإرادة شعبها وتفاهمات قادتهاالمهم ان تحمى كرامة وارواح وبضائع ووجود الموريتانيين فى غامبيا وان يستظل جامى وغريمه بغصن الزيتون الموريتاني وان يسمع صوت المنطق والعقل لاصوت المكابرة والعنف والفوضى

نقلا عن صفحة الكاتب