وزير الداخلية: 2929 إرهابياً تونسياً في بؤر التوتر

أربعاء, 2017-01-04 11:22

أعلن وزير الداخلية التونسي، الهادي مجدوب، الأربعاء، في تصريح ليومية "المغرب" المحلية، أن لدى السلطات التونسية، قائمة محدثة بـ 2929 إرهابيا في بؤر التوتر، وهي ليبيا والعراق وسوريا، مشيرا إلى أن هذه القائمة تضم أيضا من توفي منهم.

وأوضح الوزير أن نصفهم في سوريا والبقية يتوزعون بين 500 في ليبيا وحوالي 400 يتوقع أن يكونوا في أوروبا و150 في العراق.

وأضاف المجدوب: "نفضل جلب الإرهابيين لمحاكمتهم، عوضا عن تركهم أحرارا يهددون أمننا القومي".

وتابع: "800 إرهابي عادوا لتونس منذ سنة 2012 الى 2016، ويوجد منهم 198 في السجون وهناك أكثر من 100 تحت الإقامة الجبرية".

كما أشار الوزير إلى أنه يتوقع "عودة الإرهابيين بعد خسارتهم في سوريا وليبيا"، مؤكدا على "أن الحدود مع ليبيا تمثل خطرا ويمكن أن يتسرب منها الإرهابيون إلى تونس".

وحول الجدل الذي أثاره موضوع عودة الإرهابيين، قال الوزير "ملف عودة الإرهابيين من بؤر التوتر وقع تناوله في الفترة الأخيرة تناولا سياسيا أكثر منه أمنيا"، مبرزا أن "هذا الملف مهم ولكن في حجمه ولا يجب أن يأخذ حيزا أكبر".

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، أعلن السبت الماضي أن هناك حوالي 2900 إرهابي تونسي ينشطون في بؤر التوتر في إفريقيا وسوريا والعراق وليبيا واليمن.

واستغرب الرئيس السبسي من الشائعات التي تتحدث عن أكثر من 5 آلاف تونسي يقاتلون في صفوف الجماعات المتطرفة خارج تونس.

وقال السبسي إن بلاده ملتزمة بتطبيق القانون على هؤلاء الإرهابيين، موضحا أن الدستور التونسي يمنع سحب الجنسية من أي تونسي أيا كان الجرم الذي اقترفه.

نقلا عن العربية نت