دول الساحل تجتمع في مالي وكيتا يدعو لتفعيل قوات الأمم المتحدة

ثلاثاء, 2017-02-07 09:13

دعا الرئيس المالي إلى تصحيح أوجه القصور في بعثة الأمم المتحدة في مالي (المنيسما) خلال حفل افتتاح الاجتماع الخاص لرؤساء الدول لمجموعة الخمسة الساحل. التي تضم بوركينافاسو وموريتانيا والنيجر وتشاد في قمة ناقشت  الوضع الأمني ​​المتدهور في مالي. ووقع آخر هجوم في مالي في ميناكا في الشمال حيث قتل أربعة جنود يوم السبت. لكن الهجوم الذي كان أكثر زخما في السنوات الأخيرة كان هجوم غاوه الذي قتل فيه نحو 80 شخصا في 18 يناير الماضي. وللوضع الأمني ​​في مالي تداعيات على منطقة الساحل بأكملها؛ حيث تواجه النيجر وبوركينا الجارتين بانتظام عمليات إرهابية كثيرا ما يقال إن منفذيها قادمون من مالي. وقد ناقش الرؤساء تشكيل قوة إقليمية مشتركة، لكن لم تتوفر أية تفاصيل عن هذه القوة سواء عددها أو تاريخ إنشاءها. ويعلق سكّان الساحل وبشكل خاص الماليين أملا كبيرا على القمة، ويتمنّون أن لا تكون مجرد لقاء ينضاف إلى لقاء سابقة.  

ترجمة موقع الصحراء 

لمتابعة الأصل اضغط هنا