لهذه الأسباب يهاجمون ولد أحمد إزيد بيه

خميس, 2017-03-16 16:47
 أحمدو ولد سيدي محمد

يحاول البعض من حين لآخر النيل من شخص وزير الخارجية الدكتور اسلكو ولد أحمد إزيد بيه  .

هذا الرجل الهادئ الوقور المخلص المتواضع الصادق المتفاني في عمله يحاول بعض الفارغين المهمومين النيل من صورته الحسنةو شحن الرأي العام ببعض ترهات الأباطيل وهي حقيقة محاولات يائسة منهم لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء لكنهم لن يستطيعوا إلى ذلك سبيلا لعدة أسباب من أهمها : 

- إذا كان الغرض من هذه الدعايات الكاذبة إيهام الرأي العام  بأن الرجل المستقيم وصاحب الأيادي البيضاء النظيفة والخلق العظيم أنه عكس ذلك . لهؤلاء أقول . إن أمانة الرجل  وصدقه  يشهد له بهما المعارض قبل الموالي . وقلما تتفق الطبقة السياسية في بلد ما على تمتع شخص بصفات حميدة . ولعل مثوله الأخير أمام البرلمان وإشادة نواب الموالاة والأغلبية بصدقه  وأمانته وانضباطه في عمله لخير دليل على صدق هذا الكلام . 

- وإذا كان الغرض من هذه الحملة المسعورة  التشويش على الاستقرار الاجتماعي للرجل والمكانة الوازنة التي يحتلها في مجتمعه أو مكانته لدى فخامة رئيس الجمهورية  السيد محمد ولد عبد العزيز  ففخامته لايغتر بترهاتكم ولا اكاذيبكم معشر الصحافة الصفراء ويعرف الرجل حق المعرفة  بل هو بالنسبة له كما يقول الشاعر .

خذ ماترى ودع شيئا سمعت به     ففي طلعة البدر مايغنيك عن زحل 

إذا العبوا غير هذه الالاعيب المكشوفة .

فالرجل مخلص وفي  يقدم المصلحة العامة على مصلحته الخاصة . طموح من غير  طمع أبي من غير تكبر . يعمل في صمت بعيدا عن أحاديث الصالونات المنحطة  ولذا عادوه وحسدوه.  

وكل عداوة قد ترجى مودتها    إلا عداوة من عاداك عن حسد 

وأنتم ياعصبة الإفك مالكم لاتخرسون .  كذبتم واتهمتم زورا وبهتانا وتقولتم الأقاويل وظننتم الظنون . ومع ذلك فالرجل يتقلد  المناصب العليا في البلد المنصب تلو الاخر يمشي واثق الخطوات . ولا غرو فهو سليل أسرة العلم والصلاح وخريج أحسن الجامعات الأوروبية والأول على شعبته وطنيا في الباكلوريا . ويتقن لغات عدة  . 

إن هذا الهجوم الممنهج الذي يحاول النيل من هذه القامة العلمية الفارعة التي تعانق عنان السماء  معالي وزير الخارجية الدكتور اسلكو ولد أحمد إزيد بيه لن يزيده إلا إيمانا بنهجه المستقيم وتشبثا ببرنامج فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز . وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون .

أحمدو ولد سيدي محمد