التراد سيدي

لا يا سادة مختصر خليل ليس المسؤول!

التراد سيدي

إن مشكلة الرق ومخلفاته يتأكد يوما بعد يوم الحاجة لفهم خطورته وضرورة مواجهته بوضوح وبعقل مستنير لقد تغافلنا أو تهاونا كثيرا في إيلاء المشكلة ماتستحق من أهمية رغم خطورتها التي لا يدانيها أي مشكل آخر في الأهمية لتأثيرها الوجودي الأكيد على الكيان.

سبت, 24/10/2020 - 10:46

قضية فلسطين بين التفاؤل والتشاؤم!!

التراد سيدي

لقد كتب على هذه الأمة التي خصها الله بما لم تنله أمة غيرها من الاصطفاء والتكريم فجعلها منطلق الرسالات السماوية من إبراهيم وذريته إسحاق وأبنائه أنبياء بني إسرائيل كلهم مرورا بموسى وانتهاء بعيسى وإسماعيل الذي من ذريته نبينا محمد خاتم الرسالات ورسل آخرين هود وصالح وشعيب

سبت, 17/10/2020 - 13:04

كيف السبيل لممارسة السياسة في بلدنا؟

 التراد سيدي

إذا كانت الممارسة السياسية تتطلب أول ما تتطلب كشرط معرفة الواقع بمختلف جوانبه حتى يمكن تكوين رأي معين حول مختلف القضايا و حتى يمكن تحديد الأولويات وترتيب الأمور المناسبة للتعامل مع مختلف القضايا والإشكالات وتحديد سبل المعالجة لكل ما يتضمن الواقع من مشكلات وتعقيدات..

سبت, 10/10/2020 - 14:06

هل يجوز لنا الاستمرار في حراسة أبواب أوروبا

 التراد سيدي

تجري في عالمنا الكثير من الأمور الغريبة التي يصعب فهمها ومنها حراسة بلداننا المشددة لحدود أوروبا في وجه الباحثين عن العمل من إخوتنا الأفارقة بوصفه آخر أمل لهم للحياة الكريمة أو المقبولة على الأقل لأن مواطنينا ومواطني الكثير من دولنا الإفريقية لم يتوفر لهم العمل في بل

اثنين, 05/10/2020 - 16:22

الإنتلجينسيا الوطنية والسلطة!!؟

التراد سيدي

لقد استمرت العلاقات عندنا بين الفئات المتعلمة وشبه المتعلمة وبين السلطة الوطنية على نسق العلاقات التي كانت تربط المترجمين في العهد الاستعماري والمسؤولين آن ذاك الذين كانوا أجانب يعتمدون على المترجمين في علاقاتهم وتواصلهم مع السكان.!

أربعاء, 26/08/2020 - 14:45

لن تبقوا في فلسطين مهما فعلتم!

التراد سيدي

قضية فلسطين أم قضايانا و مأساتنا الغائرة جِرَاحُهَا في أجسادنا التي تُنْكَؤُ في كل يوم وتأبى الإندمال إنها القضية التي حفرت في قلوب العرب والمسلمين وفي قلوب حاملي أفكار الحرية والعدل في المجتمع الإنساني أخدود ذكريات ألم مستديم نال منه حسن البنا وجمال عبد الناصر وصدام

اثنين, 17/08/2020 - 13:28

أتفهم كل الآراء ماعدى مساندة الفساد!!

التراد سيدي

إننا في مرحلة حبلى بالأحداث بحيث يشبه وضعنا مرحلة التأسيس فقد أدت السياسات المُتَبَنَاة مذ الاستقلال سنة ١٩٦٠ حتى الآن إلى وصول البلاد إلى حالة انسداد لا مخرج منه إلا بتحديد طريق جديد وسلوك جديد وتوجه جديد يختلف عن الطريق والسلوك والتوجه الذي سبب مانحن فيه من الضياع

جمعة, 14/08/2020 - 10:12

لقد حان لنا أن نتغير !

 التراد سيدي

إن ما رأينا يوم 1 أغسطس من احتفال لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية بمرور سنة على انتخاب فخامة الرئيس محمد بن الشيخ الغزواني يعطي الانطباع باستمرار نهج أحزاب النظم حيث التطبيل وتضخيم الإنجاز وحمد النظم بمالم تفعل إنه متابعة لنهج أكل عليه الزمن وشرب !!

جمعة, 07/08/2020 - 10:33

يا ناس الهوية قدر لا خيار !!

التراد سيدي

إننا بادئ ذي بدء لايمكننا انطلاقا من ميولنا السياسية وتوجهاتنا الشرائحية أو الإيدلوجية تغيير طبائع الأمور وإلباسنا الأشياء اللبوس الذي نريد و وضع البصمة التي يحلو لنا وضعها على الذي نريد وضعها عليه دون مراعاة للواقع ودون التسليم بطبائع الأشياء فهذا نوع من العبث الذي

اثنين, 03/08/2020 - 17:39

كيف يمكن لفت نظر سلطاتنا إلى ماتعانيه بيئتنا؟ (4)

 التراد سيدي

في الحلقات الماضية ذكرنا الوضع في المنطقة التي لم تتصحر كلية في أقصى جنوب البلاد من الغرب انطلاقا من المحيط الأطلسي إلى أقصى الشرق عند الحدود مع أزواد في مالي وألمحنا إلى ما كان عليه الوضع من بداية القرن العشرين عند بداية مرحلة دخول الإستعمار لبلادنا وأوردنا أمثلة عل

اثنين, 27/07/2020 - 17:34

الصفحات