اسيا العتروس

للأقصى شعب يحميه!

اسيا العتروس

المقارنة بين نصرة المجتمع الدولي لأوكرانيا وبين تخاذل هذا المجتمع الدولي مع فلسطين مسألة ستحتاج لأكثر من قراءة قانونية وإعلامية وخاصة سياسية وستعود إلى سطح الأحداث طالما استمرت الحرب الروسية في أوكرانيا… يمكن القول انه إذا كان لأوكرانيا مجلس امن دولي متأهب وجاهز يرعا

اثنين, 25/04/2022 - 16:57

كازاخستان ثورة بلا الوان؟

اسيا العتروس

اكثر من مشهد في كازاخستان من شانه ان يعيد الى الاذهان مشاهد سابقة مرت على العالم مع تواتر الاحتجاجات في دول الربيع العربي لا سيما التي تم عسكرتها فتحولت الى صراعات دموية و منها المشهد  اليمني والليبي و السوري  و كما انه حيثما كان لهنري ليفي دور في السر او العلن هناك

أربعاء, 12/01/2022 - 09:31

لهذه الأسباب التطبيع التعليمي هو الأخطر

اسيا العتروس

كيف سيقدم المسؤولون في المدارس والمعاهد و الجامعات في الدول العربية التي اتجهت الى التطبيع التربوي ابناء المستوطنين الصهاينة عندما يزورونهم و هل سيقولون لهم هؤلاء ابناء من يغتصبون الارض و العرض هؤلاء ابناء من يطردون امثالكم من اطفال فلسطين من ديارهم و يحرمونهم من الح

سبت, 20/11/2021 - 09:52

ماذا وراء زيارة الشيخ بن نهيان إلى دمشق؟

اسيا العتروس

الأصل في الأشياء أن زيارة مسؤول عربي لعاصمة عربية أمر يفترض انه محل ترحيب وعادي ويتنزل في أطارما تفرضه العلاقات الديبلوماسية التاريخية والسياسية والثقافية والاجتماعية للدولة  المعنية، إلا أن الأمر في العلاقات العربية العربية لا يحسم بهذه الطريقة منذ عشر سنوات حيث بات

خميس, 11/11/2021 - 08:44

من ينقذ العرب من داء العرب؟

اسيا العتروس

مؤلم وصعب في ان واحد الكتابة عن المشهد العربي المشتت في زمن التكتلات الاقليمية والدولية التي تسعى للاستفادة من محنة كورونا و مخاطرها في كل العالم …مؤلم و صعب الحديث عن الخارطة العربية التي تتضائل و تتلاشى على وقع الحروب المدمرة و الصراعات الدموية و الحروب الباردة …

أربعاء, 03/11/2021 - 17:41

تونس الى اين؟ اما رفع الجمود و اما الاستعداد لتحمل كلفة التردد!

اسيا العتروس

الغموض لايبني وطنا ..بدون أدنى مبالغة نقول ان ما جعل احد نواب المجلس المجمد منذ اربعين يوما  و هو النائب اسامة الخليفي عن قلب تونس يتكلم بتلك الثقة في النفس خلال المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات في العاصمة النمساوية فينا بالامس و يروج لما روجه له بشأن  الديمو

خميس, 09/09/2021 - 13:13

الصفحات