أدي آدب

نزيف مشاعري(مهداة إلى من طلبوا نشرها)

أدي آدب

أيريبكَ الصمْتُ.. الذي يَغْــشـــــــــاني؟
القلبُ.. يَهْذي.. تحتَ صمتِ لســاني
إنِّــــــــي أراكَ .. ولا أراكَ.. لأنّــنــــــي 
دانٍ .. بعيدٌ .. منكَ .. حــينَ تَـــــــراني
فأنا.. أشــــارككَ المكــــانَ .. ورُبَّـــــما

سبت, 06/11/2021 - 11:13

طه.. أنشودة "الأرض اليباب"

أدي آدب

شِعْري صَدى الرُّوح..يهمي.. عابق الجُمَلِ
حُبًّا.. وإنْ سِــيـئ طَـــــهَ.. فَــــارَ.. بالشُّعَلِ
يا نَـــــافِــخًا.. قَمَــرَ الدُّنْــــــــيا.. لِيُطْفِــئَـهُ
نَفَخْتَ رُوحَكَ.. مُتْ.." يـا نـاطِـــحَ الجَبَلِ"

جمعة, 29/10/2021 - 11:13

أيام المديح، وقبسات صلوات القوافي (ح4)

أدي آدب

لامية النور(المقطع الاول) 
تَقَـدَّسِي.. أحْــــرُفِــي.. وَلْتَعْـرُجِـــي.. جُـمَـلِي!
لـ "سِــدْرَةِ المُــنْــتَــهَي".. فِـي بَـرْزَخِ الرُّسُـلِ!
خُـــذِي.. هُـنا.. قبْضَة الأسْـرَارِ.. مِنْ أثَرِ الــ

أربعاء, 13/10/2021 - 10:08

وطنى

أدي آدب

( مع لوحة تصميم من تحف شاعر العرب: محمد جربوعة) 

أيَا وَطَنِي.. تَجُـــــورُ.. وَلا أجُـورُ!

فَقَدْ زَرَعَتْ دَمِي.. مِنْكَ.. النُّــذُورُ!

تَرَقْرَقَ حُبُّكَ.. الْأَسْمَى.. بِرُوحِـي!

 فَشِعْرِي.. فِيكَ.. يَصْدُقُهُ الشُّعُـورُ!

خميس, 07/10/2021 - 17:21

"أنا" وطني المنشود

أدي آدب

أنا.. سَلِــــيلُ الرِّمــالِ.. الســــائــباتِ.. هُــنا
تــناغــمتْ.. فـــي دَمِــــي.. ذرَّاتُ آبــــــائي!
البرْبرِ.. العَرَبِ.. الزنْجِ.. الألى.. انْصـهروا
في الدينِ.. والضَّادِ.. "بيْن الحـاءِ.. والبــــاءِ"!

اثنين, 27/09/2021 - 15:27

لعبة الوجــــوه:

أدي آدب

وُجُوهٌ : 
تـمُـرُّ أمَامَكَ.. 
وَجْهـًا.. 
فوَجْهـًا.. 
تـَـشابَهُ .. حِينـًا.. 
وتَخْــتَلِفُ!
*****
وُجُوهٌ : 
تـمُـرُّ.. 
فيَـخْــتَـلِجُ القـَلـْبُ.. 
يَأخُـذكَ الجَذْبُ.. 

ثلاثاء, 17/08/2021 - 13:23

الهجرة.. والتعليم: جدل مستمر

أدي آدب

إنّ مفهومَ الهِجْرَة النبوية، والهجْرة عموما، لا ينْبَغِي أنْ يُخْتَزَلَ في السَّفَر المَادي من  مكانٍ ، إلى آخرَ، بل إنَّ مفهومَها يتَّسَعُ لكلِّ حركة وُجوديةٍ من المَرْهوب، إلى المَرْغوب، سواء كانا ماديين، أو معنويين، ولو انْعَكَسَ المَسَارُ من المَرْغُوب إلى المَر

اثنين, 09/08/2021 - 08:42

التَّفَتِّي والتَّكَنْتِي

أدي آدب

 (استجابة لمن طلب مني نشر هذا المقتبس)

أربعاء, 04/08/2021 - 08:48

شاعر.. بين الحرمين:

أدي آدب

 اليوم يقف الحجيج بعرفة، ونحن لا نملك إلا حج الأرواح، بعد استحالة حج الأشباح،  ولكن لحظاتُ زيارة المُسلم للحرميْن الشريفيْن، أعتقدُ أنها قد تكون من أكثر اللحظات التي يستشعر فيها الإنسان حاجتَه لأنْ يكونَ شاعرًا، حتَّى تتَّسِعَ روحُه لاستيعابِ الدَّفْق الشُّعوري العال

اثنين, 26/07/2021 - 17:32

رُوح النبوءات

أدي أدب

فِي هَدْأةٍ.. منْ وُجُــــــومِ الكوْن.. فـــي الغَسَقِ
وُلِدْتَ.. يـــا سُـــــــورَةً.. للنَّــــــــاسِ.. كَالفَلَقِ
تنفَّسَتْ.. مَكَّـةٌ.. فِــــي فجْــــرِهــــــــــا.. عَبَقا
فأنْعَــشَ الكــــوْنَ.. رَوْحُ الله.. فـــــــــي العَبَقِ

خميس, 08/07/2021 - 22:09

الصفحات